Skip to main content

محلل يحدِّد السعر المستهدف للبيتكوين عند 83,000 دولار أمريكي وسط اضطرابات الاقتصاد الكلي

03.28.24
btc-dominance

سجَّلت البيتكوين قمة قياسية جديدة في 14 مارس عند 73,750 دولارًا أمريكيًا، لكنها كانت رحلة مليئة بالاضطرابات لأي شخص قرَّر ركوب موجة البيتكوين في هذه اللحظة؛ إذ هبطت من 70,719 دولارًا أمريكيًا إلى 68,430 دولارًا أمريكيًا في 27 مارس. وما زالت العملة المشفرة الرائدة تكافح لاجتياز أعلى مقاومة عند المستوى 71,000 دولار أمريكي في وقت كتابة هذا التقرير في 28 مارس. يمكن أن يُعزى هذا التذبذب إلى بعض عوامل الاقتصاد الكلي التي خلقت حالة من عدم اليقين أدت إلى فتور حماس المستثمرين تجاه الأصول المرتبطة بالمخاطرة، وعلى رأسها العملات المشفرة. برغم ذلك، يرى معظم المحللين أن رحلة البيتكوين الصعودية لم تنتهي بعد، خاصةً قبيل حدث التنصيف (الهالفينج) في أبريل. دعنا نلقي نظرة على أهم العوامل التي أثرت على البيتكوين هذا الأسبوع.

انتعاش التدفقات الاستثمارية إلى صناديق البيتكوين الفورية، BlackRock متفائلة تجاه السيناريو الصعودي

يرى كثيرون أن تدفق الأموال صوب صناديق البيتكوين الفوري المتداولة في البورصة، والتي أصبحت منتج العملات المشفرة الأكثر تفضيلًا للمستثمرين من المؤسسات، كان واحدًا من العوامل الرئيسية التي تفسر المكاسب القياسية التي سجَّلتها البيتكوين في مارس؛ لذا ينبغي للمتداولين الأفراد مراقبتها عن كثب لمعرفة تأثيرها على مسار سعر البيتكوين. وبرغم القفزة الصعودية التي شهدتها البيتكوين في 27 مارس، تم إغلاق ما قيمته 151 مليون دولار فقط من مراكز البيع المفتوحة بالرافعة المالية في أسواق العقود الآجلة للبيتكوين، وهو ما يعكس حالة الحذر بين البائعين رغم خروج استثمارات ضخمة بقيمة 888 مليون دولار من صناديق البيتكوين الفورية.

وفي حين أظهرت البيتكوين مرونة بعد أن تعافت من انخفاض بنسبة 17.6% دون إثارة قلق المستثمرين في الصناديق الفورية، يعزو بعض المراقبين في السوق القمة السابقة إلى وفرة التدفقات الداخلة إلى تلك الصناديق الفورية. يعكس التحول الأخير في التدفقات إلى صناديق البيتكوين الفورية، والتي سجَّلت تدفقات داخلة بقيمة 418 مليون دولار في 26 مارس، جدية الطلب المؤسسي حتى في الوقت الذي تكافح فيه البيتكوين لتجاوز المقاومة فوق مستوى 71,000 دولار أمريكي.

وعبَّر لاري فينك، الرئيس التنفيذي لشركة BlackRock، عن تفاؤله عن تفاؤله الشديد بأداء ومستقبل صندوق iShares Bitcoin Trust (IBIT) ETF، مشيرًا إلى النمو السريع للأصول والسيولة. وجمع IBIT نحو 17.1 مليار دولار من حيازات البيتكوين، فيما بلغت أصول الصندوق 10 مليارات دولار خلال شهرين فقط. وبرغم المنافسة الشرسة، يحل صندوق IBIT في المرتبة الثانية من حيث حجم حيازات البيتكوين بين صناديق الاستثمار المتداولة التي جرت الموافقة عليها مؤخرًا. وفي حين يتوقع بعض خبراء الصناعة تحديات جمة لمُصدري صناديق البيتكوين المتداولة في البورصة الأصغر حجمًا، لا سيما من حيث اعتبارات الربحية، لا يزال السوق ينمو مع دخول لاعبين جُدد مثل صندوق Hashdex الذي حصل على الموافقة التنظيمية مؤخرًا.

وأكَّد الرئيس التنفيذي لـ BlackRock أنه "متفائل للغاية بشأن جدوى الاستثمار في البيتكوين على المدى الطويل."

محلل يحدد السعر المستهدف للبيتكوين عند 83,000 دولار أمريكي وسط اضطرابات الاقتصاد الكلي

يكشف تحليل نسبة مراكز الشراء إلى البيع على البيتكوين في البورصات الرئيسية تراجع التفاؤل رغم ارتفاعات السعر، وهو ما يُعزى إلى عدة عوامل ساهمت في انخفاض المعنويات الصعودية. ويتماشى تقلص مراكز شراء البيتكوين المفتوحة بالرافعة المالية مع القمم القياسية التي سجلتها فئات أصول متنوعة، وهو وضع يعكس في مجمله توقعات بضعف الدولار الأمريكي. إذا أضفنا ذلك إلى الضغوط الخارجية بسبب الإجراءات التنظيمية التي ينادي بها المشرعون في الاتحاد الأوروبي، وكذا النقاشات الدائرة بشأن تقليص المدفوعات بالعملات المشفرة، فإن هذا يعكس مخاوف أكثر شمولية بشأن الانكماش الاقتصادي. برغم ذلك، لا يعني ذلك بالضرورة أن تتراجع البيتكوين للتداول دون المستوى 69,000 دولار أمريكي.

ويرى معسكر آخر أن المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي، خصوصًا تلك المتعلقة بحالة عدم اليقين المحيط بقرارات الفائدة الأمريكية، كعوامل مؤثرة على أداء البيتكوين. ساهم أيضًا فشل مؤشر S&P 500 في الحفاظ على قمتها التاريخية وحالة الضبابية بشأن احتمالات خفض الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة في زيادة قلق المستثمرين. وفي حين يُنظر إلى خفض أسعار الفائدة بشكلٍ عام على أنه مؤشر إيجابي للأصول الرقمية، فإن الإشارات الصادرة من البنوك المركزية حول العالم بشأن الإبقاء على أسعار الفائدة المرتفعة لفترة طويلة ربما أثارت قلق المستثمرين وكبحت رهاناتهم الصعودية إلى حدٍ ما. الجدير بالذكر أن الاجتماع القادم للاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة سيُعقد في 1 مايو المقبل، أي بعد فترة من تصنيف البيتكوين.

على الجانب الإيجابي، سلَّطت شركة التحليلات 10x Research الضوء على أحد العوامل الكلية الهامة، وهو أن البيتكوين تميل إلى تحقيق أداء جيد بشكلٍ خاص في سنوات الانتخابات الأمريكية (والتي ستُقام هذا العام)؛ إذ ارتفعت تاريخيًا بنسبة تتراوح من 100% إلى 200% خلال سنوات السباق إلى البيت الأبيض. دفعت هذه الملاحظة، جنبًا إلى جنب مع كسر المقاومة الأخير لسعر البيتكوين فوق مستوى 68,000 دولار أمريكي، شركة 10x Research للتنبؤ بوصول السعر إلى أهداف صعودية جديدة عند 83,000 و102,000 دولار أمريكي.

البيتكوين "في منتصف موجة صعودية"، بحسب رأي Grayscale

يُعد رصد بداية الاتجاه الصعودي للعملات المشفرة أمرًا صعبًا، حتى برغم أن الأنماط التاريخية تُظهر أن البيتكوين تصل إلى ذروتها غالبًا بعد 8 إلى 11 شهر من حدوث التنصيف. وسلَّط التقرير الأخير لشركة Grayscale الضوء على العناصر الرئيسية للأسواق الصاعدة؛ إذ قسَّمتها إلى مراحل تمهيدية و"جولة خامسة"، والتي تمثِّل وضع السوق الحالي.

وبحسب التقرير، تنطوي المرحلة المبكرة على زيادة كبيرة في نسبة هيمنة البيتكوين، والتي تعكس دورها الرائد في سوق العملات المشفرة ككل. يتبع ذلك موجة صعودية للعملات البديلة مدفوعةً برغبة المستثمرين في اللحاق بركب الأرباح المرتفعة بعد مرحلة مكاسب البيتكوين. الجدير بالذكر أن الموجة الصعودية تُميز نفسها عادةً بمحفزات فريدة، بما في ذلك التدفقات إلى صناديق البيتكوين الفورية، وكذا زيادة التدفقات إلى العملات المستقرة، بالتوازي مع تراجع أرصدة البيتكوين في البورصات.

أثَّرت التدفقات إلى صناديق البيتكوين الفورية بشكلٍ إيجابي على ديناميكيات السوق؛ إذ تجاوزت حجم الإنتاج اليومي بهامش كبير، وهو ما خلق ضغوطًا صعودية مستمرة على الأسعار. وساهمت بعض العوامل الأساسية على الشبكة، مثل زيادة المعروض من العملات المستقرة في البورصات، في تغذية المكاسب الأخيرة للبيتكوين.

ويشير نمو سيولة العملات المستقرة إلى زيادة توافر رأس المال المخصَّص للتداول، والذي يحفز عادةً زخم السوق الصعودية. علاوةً على ذلك، يرجِّح انخفاض المعروض من البيتكوين لدى البورصات، والذي يعكسه التراجع الملحوظ لأرصدة البيتكوين لدى محافظ البورصات المعروفة، انكماش المعروض بشكلٍ عام، وهو ما يُعزى جزئيًا إلى تحويل صناديق البيتكوين المتداولة الفورية أرصدتها من البتكوين إلى المحافظ الباردة للتخزين طويل الأمد.

تُشبِّه Grayscale الأمر بلعبة البيسبول، وتستخدم هذا التشبيه لوصف المرحلة التي تمر السوق بها حاليًا بأنها "الجولة الخامسة" أو المرحلة الوسطى من المسار الصعودي. يشير تحليل نسبة صافي الربح/الخسارة غير المحقَّقة إلى وصول الدورة الصعودية إلى ذروتها، وهو مؤشر يعكس احتفاظ المستثمرين بعملاتهم رغم ارتفاع الأسعار.

وبرغم أن الأسواق الصاعدة تتميز غالبًا بحالة النشوة والتداولات المضاربية التي يحرِّكها الخوف من تفويت فرصة اللحاق بركب المكاسب، تشير البيانات الأخيرة من Satiment وGoogle Trends إلى أن اهتمام المستثمرين الأفراد لا يزال منخفض نسبيًا مقارنةً بالدورات الصعودية السابقة. برغم ذلك، يشير تحليل المعنويات إلى انتعاش مماثل لما شهدناه في أثناء ذروة السوق الصعودية في 2021، وهو ما يرجِّح عودة المستثمرين الأفراد إلى حلبة السباق.

تعتقد Grayscale أن الاتجاه الصعودي سوف يستمر، لكنها تنصح في الوقت نفسه بالتزام الحذر ومراقبة التدفقات الداخلة إلى صناديق البيتكوين الفورية وكذا عوامل الاقتصاد الكلي بحثًا عن أي إشارات على حدوث تحولات في السوق. وبحسب محلل Grayscale مايكل شاو، برغم المكاسب التي حقَّقتها البيتكوين مؤخرًا، لا تزال هناك مساحة إضافية للمزيد.

استعد للاستفادة من سوق البيتكوين الصعودية مع StormGain

يشير العديد من الخبراء إلى أنه برغم انخفاض الإنتاج اليومي من البيتكوين بسبب حدث التنصيف في أبريل، فإن تأثير ذلك قد تطغى عليه عوامل أخرى تساهم في تحقيق مكاسب قوية للعملة المشفرة. وتتجاوز التدفقات الداخلة والخارجة من وإلى البورصات الرقمية وصناديق البيتكوين الانخفاض المرتقب في حجم المعروض بكثير. بالإضافة إلى ذلك، فإن توقعات تيسير السياسة النقدية والمخاوف الجيوسياسية تدعم من جاذبية البيتكوين كأداة للتحوط. وحتى برغم التراجع الأخير، تشير الاتجاهات التاريخية إلى ارتفاعات تلي حدث التنصيف وهو ما يعزز الثقة في مستقبل البيتكوين.

يحتاج المستثمرون والمتداولون الأفراد في ظل البيئة الحالية إلى تحقيق التوازن المطلوب بين الإثارة والتقلبات. يعني ذلك ضرورة تنويع المحافظ الاستثمارية، وإدارة المخاطر بكفاءة، والوضع بعين الاعتبار عوامل جوهرية مثل التضخم واتجاهات الاقتصاد الكلي والتكنولوجيا الأساسية. يُعد البقاء على اطلاع على آخر المستجدات وامتلاك رؤية واضحة أمرًا ضروريًا لتجنب التداول العاطفي، والذي قد يقود إلى قرارات متهورة، خاصةً في الأسواق شديدة التقلب.

وبطبيعة الحال، فإن العامل الأكثر أهمية في تحقيق النجاح في عالم التداول هو سهولة الوصول إلى السوق في المقام الأول. هنا يأتي دور StormGain. تضع StormGain أفضل ما في سوق العملات المشفرة في متناول يدك، وذلك باعتبارها منصة شاملة للتداول والاستثمار في الأصول الرقمية متاحة عبر متصفحات الويب أو تطبيق سهل الاستخدام للهواتف الذكية التي تعمل بنظامَي iOS وAndroid. يشمل ذلك أبرز الأصول الرقمية، من البيتكوين إلى الإيثريوم، وSolana (SOL)، وكذا أفضل العملات البديلة، بالإضافة إلى الأصول المخصَّصة لإدارة المخاطر، مثل مؤشرات العملات المشفرة والأسهم المُرمَّزة لإنشاء محفظة استثمارية متنوعة.

وبجانب إتاحة الوصول إلى الأصول المشفرة بسهولة، تساعدك StormGain أيضًا على الارتقاء في لعبة التداول من خلال تقديم إشارات التداول الحديثة ومؤشرات السوق، فضلًا عن المحتوى التعليمي وإرشادات التداول والنصائح التي تناسب المبتدئين والخبراء على حدٍ سواء. StormGain هي أكثر من مجرد تطبيق للتداول؛ إذ تقدِّم محافظ آمنة، ومكافآت على تخزين الأصول، وحتى أداة سحابية مدمجة لتعدين البيتكوين، والتي تكافئ المستخدمين بعملات بيتكوين مجانًا لمجرد استخدام المنصة.

لست أحد مستخدمي StormGain بعد؟ التسجيل سهل ولا يستغرق سوى بضع ثوانٍ. سجِّل الآن وجرِّب حسابنا التجريبي لترى كيف يمكن أن تساعدك StormGain في مضاعفة مكاسبك من تداول العملات المشفرة قبيل حدث التنصيف!

العلامات

التبادل BTC

Mining icon
هل تريد Bitcoin مجانًا؟

جرب Bitcoin Cloud Miner واحصل على مكافآت تشفير إضافية بناءً على حجم التداول الخاص بك. إنه متاح على الفور عند التسجيل.

ابدأ التعدين

Mining icon
هل تريد Bitcoin مجانًا؟

جرب Bitcoin Cloud Miner واحصل على مكافآت تشفير إضافية بناءً على حجم التداول الخاص بك. إنه متاح على الفور عند التسجيل.

ابدأ التعدين

Сайт та всі послуги StormGain доступні також українською мовою.

Перейти